تاريخ كنيسة القرن الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تاريخ كنيسة القرن الثالث

مُساهمة من طرف Admin في الأحد 30 سبتمبر 2007, 01:06

*** تاريخ البطاركة - القرن الثالث - محاضرة رقم 20 ***
.............موضوع متجدد .... تابعووووووووونا ...........

انتهينا فى المحاضرات السابقة من القرن الاول والقرن الثانى للبطاركة , كما تحدثنا عن البدع والهرطقات التى واجههها هذين القرنيين , كما تكلمنا عن مشاهير وشهداء الكنيسة فى هذين العصرين ....

واليوم ندخل فى القرن الثالث للبطاركة ... وبطاركة هذا القرن هم ياروكلاس - يونيسيوس - مكسيموس - ثاؤنا ....

وسنتحدث عن كل بطريرك بالتفصيل .....

اتمنى ان تستمتعوا معى بقراءة هذا الجزء .........

** بطاركة القرن الثالث ***
-----------------
1- ياروكلاس
--------------
البطريرك الثالث عشر

ولد فى الاسكندرية من ابوين وثنين صارا فيما بعد مسيحيين , وادخلا ابنهما ياروكلاس فى المدرسة اللاهوتية ليدرس العلوم بها .....

تتلمذ على يد العلامة اوريجانوس واظهر مهارة فائقة ونبوغا عظيمة حتى خصه البابا ديمتريوس بعناية ورسمه شماسا ثم قسا ثم عينه مديرا لتلك المدرسة , وسلمه مقاليدها بعد طرد اوريجانوس منها ...وقد اوكل اليه بالوعظ فوق منبر الكنيسة المرقسية بالاسكندرية فكان يجتذب برقة اسلوبه اغلب الوثنين الى الايمان , وعقب موت البطريرك ديمتريوس اجمع الكل على توليه منصب البطريركية ورسم فى شهر بابه سنة 232م فى عهد ساويرس قيصر ...

وفى عهده كان اضطهاد مكسيمينوس ضد المسيحيين , فعين 20 اسقفا على معظم مدن القطر المصرى واستمر فى جهاده مدة 16 سنة وشهر واحد و26 يوما وتوفى فى 8 كيهك سنة 247م ...

ومن شدة محبة الناس له كانوا يدعونه " بابا " اى جد .. الاسم الذى لم يسبقه احد قبله من البطاركة ... فكان اسقف انطاكية يسمى بطريركا واسقف الاسكندرية يسمى " بابا " .... فكلمة """ بابا """ ليست كلمة لاتينية ولا غربية بل هى شرقية محضة ...

كيف انتقل اسم " بابا " الى البطاركة ؟؟؟؟

يقول " افنيشيوس بطريرك الملكيين بالاسكندرية وهو " سعيد بن بطريق من رجال القرن العاشر " فى تاريخه طبعة سنة 1661 .... كتب يقول ....

" ان كلمة " بابا " مركبة من " اب أبا " ثم ادرجت الى " ابابا " وتخففت الى " بابا " وانتقل الاسم " بابا من كرسى اسكندرى الى كرسى رومية ....

وقال المقريزى المؤرخ المسلم فى كتابه " دخول قبط مصر فى النصرانية " كتب يقول ...

" وكان بطرك الاسكندرية يقال له البابا من عهد حنانيا هذا اول بطاركة الاسكندرية الى ان اقيم ديمتريوس وهو الثانى عشر من بطاركة الاسكندرية .. وصار الاساقفة يسمون البطرك الاب , والقسوس وسائر النصارى يسمون الاسقف الاب ويجعلون لفظة " البابا " تختص ببطرك الاسكندرية ومعناها " اب الاباء " ثم انتقل الاسم من كرسى الاسكندرية الى كرسى روما """ مجانى الادب للجزويت ج1 ص 202و 203 " ...

والحقيقة ان اسقف رومية لم يدع حق ملكية لقب " بابا " الا فى القرن الحادى عشر حيث عقد غريغوريوس السابع اسقف روميا مجمعا مكانيا حرم فيه كل اسقف يطلق على نفسه او على غيره ذلك اللقب ... واما قبل ذلك التاريخ لم يتجاسر اسقف رومانى على اطلاق اسم " بابا " ... وان اول من اطلق لقب بطرك على باباوات الاسكندرية هو القديس اثناسيوس الكبير حيث كتب عن اسكندر بابا الاسكندرية وسماه بطريركا ...

2- ديونيسيوس :
-----------------
البطريرك الرابع عشر

ولد بالاسكندرية فى اواخر القرن الثانى ... وكان عابدا للآوثان على مذهب " الصابئة "وهو يعنى " عبادة الكواكب والنجوم " وكان حكيما ... ففى ذات يوم مرت به عجوز ارملة ومعها كراسة مكتوبة من رسائل بولس الرسول تريد بيعها , فأشتراها منها واخذ يتأمل فيها وعتبرها افضل من كل ماقرأه من كتب الفلاسفة وطلب منها ان تأتيه بكل ماعندها فأحضرت له ثلاث رسائل ونصحته المرأة ان يتوجه الى الكنيسة حيث يجد الكثير مجانا , فمضى الى الكنيسة وتحدث مع شماس يدعى """ اغسطين """ فدفع له رسائل بولس كلها فقرأها ومضى به الى البطريرك ديمتريوس ونال منه سر المعمودية ثم انخرط فى سلك المدرسة اللاهوتية وتتلمذ لاوريجانوس العلامة ...

احبه البابا ديمتريوس ورقاه الى رتبة الشموسية وبعد وفاته رفع البابا ياروكلاس درجته الى وظيفة قس ثم قلده فيما بعد رئاسة المدرسة اللاهوتية واستمر فى عمله وكان ايضا يعظ ويعمد المرتشدين حتى توفى البابا ياروكلاس فأجمعت كلمة المسيحيين على ان يخلفه ديونيسوس فساموه بطريركا فى شهر كيهك سنة 247م فى عهد فيليب قيصر بعد ان ترك فى رئاسة المدرسة اللاهوتية "" بيروس "" ...

وفى عهده اضهطد """ ديسيوس قيصر """ المسيحيين , فحاول القبض على البطريرك فلم يفلح وتمكن من الهرب الذى لامه عليه " جرمانوس احد اساقفة الاقاليم " فأرسل اليه البابا ديونيسيوس رسالة يدافع فيها عن سبب هروبه والحوادث التى مر بها ...

ولما مات القيصر " ديسيوس سنة 251م " هدأت قليلا ثورة الاضطهاد فكتب البطريرك ديونيسيوس الى القيصر غالوس يذكره بما جناه ابوه على المسيحيين فأثر ذلك فى نفس القيصر تأثيرا حسنا .. ولكن كهنة الاوثان اقنعوا القيصر بأن الاله غاضبة على المسيحيين فبدء هو الاخر اضطهاد المسيحيين الى ان مات هذا القيصر سنة 253م , وتولى مكانه " فاليريان " الذى سالم المسيحيين فى بدأ الامر حتى تسنى للبابا ديونيسيوس ان يطوف فى انحاء القطر المصرى مفتقدا رعيته التى كادت تتمزق من اهوال الاضطهادات ورشم شمامسة وقسوس ودشن كنائس عديدة وعزى شعبه كما هو شأن الراعى الصالح ...

وصل البابا فى سياحته الى ابروشية " ارسينو " " وهى الان كيمان فارس المتخربة بحرى مدينة الفيوم " ...

وقف البابا هناك فى ارسينو على بدعة ابتدعها اسقفها فى مسألة ملك المسيح الالف سنة فقضى عليه فى مجمع عقده هناك كما سيأتى ذكره فى بابا البدع ...

فى ذلك الوقت مات فابيانوس اسقف رومية فظهرت بدع كثيرة هناك فى عهد اسقف رومية " الاسقف كرنيليوس " وكان احد المبدعين هو احد كهنة رومية ويدعى نوفاسيانوس فأرسل كرنيليوس رسالة الى بابا الاسكندرية ثم كتب بابا الاسكندرية رسائل الى جميع الكراسى المسيحية لكى يقطعوا الشركة مع " نوفاسيانوس " واوصاهم بالتمسك بكرنيليوس اسقفهم الشرعى وكانت النتيجة ان اعتزل نوفاسيانوس الكرسى الرومانى وتركه لكرنيليوس الذى عقد مجمعا حرم فيه خصمه والبدعة التى جاهر بها ...

وفى سنة 257م ثار اضطهاد القيصر " فالريان " فألقى القبض على بابا الاسكندرية وقتل كثيرا من المسيحيين وجلد قداسة البابا وطلب منه ان يسجد للآوثان ثم حكم عليه بالموت ولكنه غير رأيه ثم نفاه فى ناحية " خفرو وباليبيه " ...

بعد ذلك خف الاضطهاد على المسيحيين ثم رجع البابا الى كرسيه مرة ثانية , وكان يقاوم المبتدعين والهراطقة .. وظهرت بدعة اخرى من شخص قادم من رومية واسمه " سابليوس واسم البدعة """" مؤلمى الاب """ الذين يعتقدون ان الله نفسه لا احد اقانيمه هو الذى كفر عن خطايا البشر , وقد اضل كثيرين ببدعته .. فوقف امامه البابا ديونيسيوس وقفة البطل الباسل وقاوم ضلاله ثم حرمه البابا فى مجمع عقده بالاسكندرية سنة 261م ولكن اتباعه كتبوا الى اسقف رومية وكان شابا قليل الخبرة والمعرفة فأنجاز الى هذه البدعة وحرم البطريرك المصرى واهانه ولكنه لم يقابل الشر بالشر وارسل اليه رسالة يوضح فيها شر هذه البدعة وقد سمى المؤرخون هذا النزاع بين بطريرك الاسكندرية وبطريرك رومية سمى " نزاع الديونيسيين " ثم اقتنع بطريرك رومية بما قاله بطريرك الاسكندرية واحترم كلامه ووقف بجانبه فى رد بدعة اخرى ابتدعها """" بولس السيماساطى " بطريرك انطاكية التى لاجل هذه البدعة عقد مجمع فى انطاكية سنة 264م استدعى فيها القديس البطريرك ديونيسيوس الاسكندرى غير انه نظرا لشيخوخته اكتفى بأن بعث رسالتين احاهما الى المجمع والاخرى الى السيماساطى حل فيهما الاسئلة العشرة التى كان يوجهها بولس الى كل من يناقشه ...

وقبل انتهاء هذه البدعة رقد بابا الاسكندرية فى الرب فى 17 برمهات سنة 265م ... وكانت مدة اقامته على الكرسى 17 سنة ...

ولهذا البطريرك رسائل كثيرة فى الايمان ومعظم تلك الرسائل محفوظة فى مكتبة " جالان " اليونانية والللآتينية بمدينة البندقة ومنها مقالة فى الفصح واخرى فى السبت وبعض الترجمات الاخرى ...

ونكتفى فى هذه المحاضرة بهذين البطريركين ... والمحاضرة القادمة سوف نتحدث عن البطريرك مكسيموس والبطريرك ثاؤنا ...

اتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذا الجزء ...

صلوا من اجلى
تاريخ الكنيسة القبطية

_________________
هل يخاصم القدير موبخه ام المحاج الله يجاوبه (اي 40 : 2)
avatar
Admin
المدير العام
المدير العام

عدد الرسائل : 182
الكنيسة : كنيسة الشهيدة العفيفة دميانة - بولاق ابو العلا
تاريخ التسجيل : 28/09/2007

http://marmina-sahafa.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى