السجائر والاغتراب والشيطان ....فى الصوم الكبير؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السجائر والاغتراب والشيطان ....فى الصوم الكبير؟؟

مُساهمة من طرف ايمو في الخميس 11 فبراير 2010, 23:55

لمن يسأل عن هل شرب السجائر يفطر في الصوم العادي أو الانقطاعي نقول أنه قطعاً يفطر في الصوم الانقطاعي، وشرب السجائر في حد ذاته مكروه جداً بل وخطيئة في أحيان كثيرة ويحسن الامتناع عنها بتاتاً بقوة الإرادة ولأن كل شئ مستطاع للمؤمن الذي يقول أستطيع كل شئ في المسيح الذي يقويني حاول مرة ومرة بل ولو لزم الأمر مرات وقل للخطيئة لا تشمتي بي ياعدوتي فأني أن سقط أقوم. ولتكن فرصة الصوم مناسبة رائعة للتغلب على هذه العادة المكروهة وعلى غيرها مما يسيطر على حياتنا من أشياء تؤثر على حياتنا الروحية وعلاقتنا مع الله.
أما عن الطلاب المغتربين وهل يحق لهم الصيام في غربتهم أم لا؟ فأننا نرى أن هذه حالات خاصة فمن استطاع الصوم كان مثله مثل دانيال النبي والفتيه الذين معه.. ومن لا يتاح له الطعام الصيامي يمكنه العرض على الأب الكاهن الذي يرشده إلى الطريقة المناسبة له، ففي بعض الأحوال يمكن أن تقوم المدن الجامعية بتقديم وجبات للطلاب الصائمين حينما يتقدم مجموعة من الطلاب بطلب ذلك، وفي حالات أخرى كان يستغني الطلاب عن اللحوم وما شابه في وجبتهم، وربما تتمكن بعض بيوت الطلبة التابعة للكنيسة في تقديم هذه الوجبات، أو يشترك مجموعة من الطلبة في إعدادها إذا سمحت الظروف. وإذا تعذر كل ذلك يستطيع أب الاعتراف أن يعطي تصريحاً بالفطر إذا رأى ضرورة لذلك .
ولمن يسأل لماذا سمح السيد المسيح للشيطان أن يجربه ثلاث مرات ؟ ولماذا لم يعاقبه ويقبض عليه فوراً في هذه الحالة ؟
نقول : أن ربنا يسوع المسيح عند ما تجسد أي أتخذ جسداً وتأنس أي صار إنسانا صائراً في شبه الناس . . مشابهاً لنا في كل شئ ما خلا الخطيئة . . وبعد معموديته وقبل بداية خدمته اقتيد بالروح أي بروحه القدوس إلى البرية ليجرب من إبليس بعد صوماً دام أربعين نهاراً وأربعين ليلة، وقد أنتصر عليه بكلمة الله المكتوبة فيما جربه به، ولم يعلن له لاهوته لأنه من المعلوم أن ربنا له المجد في تجسده أخفى لاهوته _وأن كان لم يفارق ناسوته – عن الشيطان من أجل إتمام عمل الفداء الذي جاء من أجله . لأنهم لو عرفوا لما صلبوا رب المجد . .لقد كان يمكنه معاقبة الشيطان ولكن كيف كان يكمل عمل الفداء ؟
وبعد فإننا نطمئن شبابنا خاصة وأبناء الكنيسة عامة إلى أن جميع أصوامنا مثلما تعلم به الكنيسة لا يختلف عن ما جاء به الكتاب المقدس لا كثيراً أو قليلاً.
منقووووول

ايمو
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 113
العمر : 35
الكنيسة : العذراء
تاريخ التسجيل : 23/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السجائر والاغتراب والشيطان ....فى الصوم الكبير؟؟

مُساهمة من طرف antonelias في الجمعة 26 فبراير 2010, 07:12

عزيزى ايمو

هذا ليس موضوعا واحدا بل ثلاثة مواضيع كبيرة وجميلة

وبصراحة أنا مش عارف أشارك فى مين منها الأول



+ هل لو كنت بشرب سجاير يبقى ده عذر انى لا أصوم لأنى بعمل خطية

ولأنى كده كده بفطر لما أشرب السيجارة؟

وهل من الأفضل الا أصوم الا بعد ما أبطل السجاير (حين مايسرة)



ثانيا

لماذا سمح السيد المسيح له المجد للشيطان أن يجربه
هل كان السيد المسيح له المجد يتعمد إخفاء لاهوته عن الشيطان لئلا يعطل الشيطان عمل الفداء؟؟


وما معنى هذه الأيات

+ لكنه اخلى نفسه اخذا صورة عبد صائرا في شبه الناس (في 2 : 7)

+ وقال لا تقدر أن ترى وجهي لأن الأنسان لا يراني ويعيش (خر 33 :20 )

لان لو عرفوا لما صلبوا رب المجد (1كو 2 : Cool



كثيرون ينادون بهذا الفكر فما هو رأيكم أنتم

هل كان السيد المسيح له المجد يخفى لاهوته ؟

هل كان الشيطان يعلم انه ابن الله؟

ماذا كان يستطيع أن بفعل لو كان يعرف؟


antonelias
مدير
مدير

عدد الرسائل : 83
العمر : 42
الكنيسة : مارجرجس بالعجوزة
تاريخ التسجيل : 11/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السجائر والاغتراب والشيطان ....فى الصوم الكبير؟؟

مُساهمة من طرف الله محبه في الأحد 28 مارس 2010, 04:14

سلام ونعمه .......

اخى العزيز لى بعض الاسئله واريد الرد عليها
ما معنى ان ربنا له المجد في تجسده أخفى لاهوته هو مش فى القداس الالهى بنقول لاهوته لم يفارق ناسوته لحظه واحده ولا طرفه عين ولكن ان كان قد اخفى لاهوته فابى سلطان صنع كل هذه المعجزات
* إقامه لعازر بعد 4 أيام
* اشباع الجموع من الخمس خبزات والسمكتين
*خلق عين للمولود اعمى (من هو القادر على الخلق من العدم)
avatar
الله محبه
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 35
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 25/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السجائر والاغتراب والشيطان ....فى الصوم الكبير؟؟

مُساهمة من طرف ايمو في الجمعة 09 أبريل 2010, 10:35

يقول القديس بولس الرسول..لآن لو عرفوا لما صلبوا رب المجد..

لوتأكد الشيطان أن يسوع هو الله فى الظاهر لما تجاسر أن يصلبة..

لوظهر السيد المسيح بملء مجدة الألهى لما احتمل البشر أن يبصروة

لانة قال لموسى النبى حينما أراد أن يرى ملء مجدة..

لا تقدر أن ترى وجهى لآن الأنسان لا يرانى ويعيش..خر.20.33

لذلك التحف السيد المسيح بالناسوتية ليخفى مجدة حينما تجسد ووجد فى الهيئة كأنسان.لقد احتار الشيطان فى فهم التجسد بدءأ من اخلاء الله الكلمة لنفسة ليأخذ صورة عبد.ومرورا بكل ما ظهر بة السيد المسيح من التواضع فى ميلادة وهروبة الى مصر وحياتة البسيطة البعيدة عن مظاهر العظمة وفى صومة على الجبل وفى حزنة وصلاتة وفى أن ينسب لنفسة عدم المعرفة بشأن اليوم الاخير.بحسب انسانيتةوهو العالم بكل شىء.بحسب لاهوتة

قد اصيب الشيطان بالارتباك فكلما شعر أن السيد المسيح هو ابن الله او القدوس يعود فيحتار من تواضعة العجيب خاصة فى نسألة المعرفة لهذا تجاسر وغامر بحماقتة فى اتمام مؤامرة صلب السيد المسيح وابتلعت السمكة الطعم المخفى فية السنارة قةية انهت جميع أحلامها وتمت المقاصد الالهية فى فداء وتحرير البشر من سلطان الشيطان
الرد منقووووول

ايمو
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 113
العمر : 35
الكنيسة : العذراء
تاريخ التسجيل : 23/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السجائر والاغتراب والشيطان ....فى الصوم الكبير؟؟

مُساهمة من طرف antonelias في الجمعة 23 أبريل 2010, 11:27

هل السيد المسيح له المجد كان يتعمد إخفاء لاهوته عن الشيطان لئلا يمنع الشيطان المسيح عن الفداء

أصحاب هذا الفكر غالبا ما يأخذونها من نظرتين:

1ـ أتضاع السيد المسيح وإخلاؤه لذاته

2ـ هل كان الشيطان يعرف أن المسيح هو الله الظاهر في الجسد أم لا يعرف؟

عموما لأي سبب منهما أو لكليهما لو أخذنا بهذا الفكر من الناحية اللاهوتية ستواجهنا عدة مشاكل تشككنا في لاهوت السيد المسيح له المجد:



هل الشيطان أقوى من السيد المسيح له المجد ؟

هل الشيطان يستطيع أن يتكلم أو يصنع شيئا لم يسمح له الله أن يفعله ؟

هل المسيح له المجد يخاف من الشيطان ؟

هل السيد المسيح له المجد ينكر لاهوته أمام الشيطلن وبطالبنا نحن بالاعتراف به جهرا ؟

هل السيد المسيح يتخذ أساليب ملتويه أو ماكرة ليخدع اعداءه ليستطيع تنفيذ خططه ؟

هل كل النبوات والأقوال التي أعلن بها السيد المسيح له المجد عن ذاته أخفيت عن الشيطان ؟

هل الناس الذين لم يصدقوا السيد المسيح حينما قال انه ابن الله كانوا سيصدقون الشيطان لو قال لهم ذلك ؟

لماذا لم يعلن السيد المسيح له المجد في حياته أو بعد قيامته انه كان يخفي لاهوته عن
الشيطان لئلا يعطل الفداء ؟


ولماذا لم تأت نبوه ولم يعلن أي رسول عن هذا الأمر؟

antonelias
مدير
مدير

عدد الرسائل : 83
العمر : 42
الكنيسة : مارجرجس بالعجوزة
تاريخ التسجيل : 11/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السجائر والاغتراب والشيطان ....فى الصوم الكبير؟؟

مُساهمة من طرف antonelias في الأربعاء 12 مايو 2010, 17:29

هوذا القديس بولس الرسول يقول عن الصلب:
+ بل كما هو مكتوب ما لم تر عين و لم تسمع اذن و لم يخطر على بال انسان ما اعده الله للذين يحبونه
(1كو 2 : 9)


اي انه بالرغم من كل الأعلانات و النبوات و الأمثلة التي تحدثت عن المخلص و الفداء

لم يخطر على بال انسان كيف سيخلص الله الإنسان ولم يتخيل أن الله سيتجسد ويصلب ويموت ويقوم

لم يستطيع الإنسان أن يصل بعقله البشري الى إدراك ما في ذهن الله

أو الى إدراك معنى هذه النبوات

لم يستطيع الإنسان تفسير هذه الأشياء .. لم يستطيع إيجاد حل لخلاصه بل ان التلاميذ أنفسهم لم يفهموا ذلك الا بعد قيامة السيد المسيح له المجد وظهوره لهم 40 يوما

فهل نفترض نحن الأن امورا لم تحدث (لو كان .. لكان..) ونتخيل لها بعقلنا المحدود حلا بشريا نبني عليه عقيدة لم يذكر لها أثر في الكتاب المقدس (عقيدة اخفاء اللاهوت عن الشيطان لئلا يعطل عمل الفداء)

antonelias
مدير
مدير

عدد الرسائل : 83
العمر : 42
الكنيسة : مارجرجس بالعجوزة
تاريخ التسجيل : 11/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السجائر والاغتراب والشيطان ....فى الصوم الكبير؟؟

مُساهمة من طرف antonelias في الخميس 30 ديسمبر 2010, 08:56

أتمنى أن يشارك الجميع فى هذا الموضوع لأنه ليس لللاهوتيين بل هو أساس عقيدتنا وأساس الفداء

أولا ـ أتضاع السيد المسيح وإخلاؤه لذاته:

يقولون أن السيد المسيح في إتضاعه أخلى ذاته

حقا فهوذا القديس بولس الرسول يقول :

+ لكنه اخلى نفسه اخذا صورة عبد صائرا في شبه الناس (في 2 : 7)

ولكنه أخفى لاهوته بناسوته حتى لا يموت من يراه..

وهنا نسأل: ما الفرق بين الأتضاع والخوف ؟

وهل يمكن أن ننكر لاهوت السيد المسيح أو مسيحيتنا أمام الناس بإسم الأتضاع ؟

أتضاع السيد المسيح وإخلاؤه لذاته تتجسد في تركه لمجده السماوي عند الأب وظهوره في شكل عبد

+ والان مجدني انت ايها الاب عند ذاتك بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم (يو 17 : 5)

ولكن إن دخل الموضوع في إنكار لاهوته أمام الشيطان ..؟!

اننا نؤمن بعقيدة إخفاء اللاهوت ولكن ليس بهذا المعنى بل

+ الله لم يره احد قط الابن الوحيد الذي هو في حضن الاب هو خبر (يو 1 : 18)

+ وقال لا تقدر أن ترى وجهي لأن الأنسان لا يراني ويعيش (خر 33 :20 )

+ وملك الدهور الذي لا يفنى ولا يرُى الإله الحكيم وحده (1تي 1: 17)

أي اننا لا نستطيع أن نعاين اللاهوت الغير منظور فالله يخفيه عنا بالعيان لئلا نموت ويكشفه لنا بالإيمان

أما إخفاؤه بمعنى إنكاره ..؟!



ثانيا ـ هل كان الشيطان يعرف أن المسيح هو الله الظاهر في الجسد أم لا يعرف؟

بالرغم من أننا لا نناقش في هذا المقال موضوع الشيطان .. قدرته..علمه...
بل نتكلم عن الذي يهمنا عن شخص ربنا ومخلصنا يسوع المسيح له المجد
وأسلوب تعامله مع الأمور والتي تقودنا الى معرفته عن أكثر قرب

أي لا يهمنا إن كان الشيطان يعرف أم لا يعرف

ولكن الذي يهمنا هو

هل كان يقدر أن يفعل شيئا مع السيد المسيح له المجد؟

وهل كان السيد له المجد يتعمد إخفاء لاهوته عنه أم لا ؟

antonelias
مدير
مدير

عدد الرسائل : 83
العمر : 42
الكنيسة : مارجرجس بالعجوزة
تاريخ التسجيل : 11/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السجائر والاغتراب والشيطان ....فى الصوم الكبير؟؟

مُساهمة من طرف antonelias في السبت 01 يناير 2011, 07:52

ما معنى
+ وكانت الشياطين تخرج من كثيرين وهي تصرخ وتقول
أنت المسيح ابن الله فانتهرهم ولم يدعهم يتكلمون لأنهم
عرفوه أنه المسيح ( لو 4ـ41)
+ و كان في مجمعهم رجل به روح نجس فصرخ. قائلا اه مالنا
ولك يا يسوع الناصري اتيت لتهلكنا انا اعرفك من انت
قدوس الله فانتهره يسوع قائلا اخرس و اخرج منه.
(مر 1ـ23)
+ فالشياطين طلبوا اليه قائلين ان كنت تخرجنا فاذن لنا ان
نذهب الى قطيع الخنازير(مت8 :31 )

يقولون أن الشيطان كان يرى معجزات الرب يسوع وسلطانه تارة فيقول هو الله
ثم يراه يبكي ويتعب .. تارة فيقول ليس هو
وكأن السيد المسيح له المجد يتعمد أن يظهر مرة هكذا ومرة أخرى هكذا!
أخشى أن نقع في بدعة الطبيعتين والمشيئتين.. أو نتجاهل عن السيد صفته اللاهوتيه أو الإنسانية
لو لم يكن السيد المسيح له سلطان وقدرة خارقة لأصبح أنسانا عاديا فقط
ولو كان لا يتعب ويبكي وينام ويصحو لكان لاهوتا فقط بدون تجسد وتأنس ! وبالتالي تكون عقيدة الفداء باطلة !!
لم يكن السيد المسيح له المجد يتعمد أن يسلك تارة هكذا وتارة أخرى هكذا ليضلل الشيطان
بل لم يتدخل اللاهوت ليلاشي الناسوت ولم يطغي الناسوت على اللاهوت
كان السيد له المجد يسلك بطبيعته فيظهر خواص الناسوت وخواص اللاهوت
أما في تعاملة مع الشيطان فكان طبيعيا ان لا يهتم السيد المسيح بتعليم الشيطان وتصحيح أرائه وأفكاره
مما سبق تردد الشيطان تارة يقول هو وتارة يقول ليس هو ولكن ليس لأن السيد المسيح له المجد تعمد إخفاءلاهوته ! ولكن بسبب عدم إدراكه لما في فكر الله وبسبب كبريائه فلم يصدق أن الله يخلي ذاته من مجده ويظهر كعبد
مما سبق يتضح مدى تردد الشيطان أي مدى عدم قدرته على فهم ما في ذهن الله .. وليس قدرته على إبطال عمل الله !!
أي يوضح ضعفه لا قدرته
عندما نتكلم عن الشيطان ومحاربته لنا نقول هو قوي ..
و عندما نتكلم عن الشيطان أمام رب المجد فمن القوى ؟!
أمام قوة وقدرة اللاهوت يظهر ضعف الشيطان
بينما أمامنا نحن يظهر قوي لا نقدر أن نهزمه إلا بالأتضاع أى بأنكار ذاتنا .. وحينما ننكر ذاتنا..
+ مع المسيح صلبت فاحيا لا انا بل المسيح يحيا في (غل 2 : 20) وحينما يحيا المسيح في هو يهزم ابليس

ـ نقطة أخرى مهمة..
لماذا سمح السيد المسيح له المجد للشيطان أن يجربه على الجبل ؟
لم يسمح السيد له المجد ليشكك الشيطان
بل كان من الضروري أن يجرب مثل أدم وأن يرفض الخطية بكامل ارادته وحريته كإنسان بدون تدخل اللاهوت حتى تتوافر فيه شروط الفادي (أن يكون أنسان بلا خطية غير محتاج لمن يفديه)
ثم.. لماذا يمنعه السيد المسيح له المجد من تجربته ؟ ماذا يخيفه في ذلك ؟ ليجرب كما يشاء
حتى يأمره السيد
+ حينئذ قال له يسوع اذهب يا شيطان ...(مت 4 : 10)
+ فانتهره يسوع قائلا اخرس و اخرج منه (مر 1 : 25)

antonelias
مدير
مدير

عدد الرسائل : 83
العمر : 42
الكنيسة : مارجرجس بالعجوزة
تاريخ التسجيل : 11/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى