استطيع كل شى فى المسيح الذى يقوينى

اذهب الى الأسفل

استطيع كل شى فى المسيح الذى يقوينى

مُساهمة من طرف شيرى ابراهيم في الأربعاء 03 سبتمبر 2008, 01:31

ستطيع كل شئ فى المسيح الذى يقويني

:فى كتاب " يوم إلى يوم" للمتنيح القمص شاروبيم يعقوب بكنيسة العذراء و الملاك بالمنصورة يقول

+ عندما نمر فى تجربة من أصدقائنا الذين نحبهم بالحق و تراودنا أفكار متعصبة من ناحيتهمإذ يقابلون حبنا لهم بجحود أو أنكار أو مذمة علينا أن نتذكر القول الآلهى " أستطيع كل شئ فى المسيح الذى يقويني " (فى4: 13 )



+ عندما نتعرض لفخ شيطانى . يقابلنا فى طريقنا علينا أن نصرخ لننجو و نردد " أستطيع كل شئ فى المسيح الذى يقويني "
+ عندما نسمع كلمة إغراء مدمرة أو يخطر على قلوبنا فكر لا يمجد الله أو تراودنا فكرة إنتقام أو موقف أفتخار باطل فلنسرع بترديد القول " أستطيع كل شئ فى المسيح الذى يقويني "
+ عندما نذهب للخدمة , و تعطلنا المخاوف و المجهول أو كلام الناس المفشل , أو تتراءى أمامنا مصاعب الخدمة و مسئوليتها فلنردد بإيمان " أستطيع كل شئ فى المسيح الذى يقويني "
+ عندما نتذكر إساءة أحدهم أو تجريحه لنا , و تثور فينا الأفكار المظلمة الكئيبة لنتذكر القول " أستطيع كل شئ فى المسيح الذى يقويني "
+ قال أحد القديسيين : الذى لا يعرف شر إنسان بل يستر على عيوبه فقد أدرك المحبة , و الذى يفعل الخير مع من يفعل به الشر فقد أدرك السلام , و الذى يقبل ما يأتيه من العدو بغير ضيق صدر فقد أدرك الوداعة , و هكذا فى المسيح أستطيع كل شئ فهو يقوينى حتى أدرك المحبة و السلام و الوداعة .

+ و نحن أيضا ليتنا ندرك مقدار قيمة هذه الآية .. ضعها أمامك كل يوم .. لا تقصد بها و انت تقولها الماديات .. بل أستطيع كل شئ بالمسيح الذى يقوينى .. نستطيع أن نحبه .. ليتنا نطلب منه اليوم أن يلهب لهيب محبته فى قلوبنا و يسامحنا على ما نفعله به ..
+ كن يارب خاتماً على قلبى .. نورا لعينى .. لذة لفمى .. عكازاً ليدى .. نغمة عذبة لأذنى .. و طيبا أستنشقه دائما ... ها أنا بين يديك .. فسيرنى حسبما تريد .. و حيثما شئت و كيفما أردت .. و إقبل صلاتى إليك عندما أدعوم بصوت البنوة ... أمين

__________________
avatar
شيرى ابراهيم
مدير
مدير

عدد الرسائل : 144
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 16/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى