ما الفرق بينى وبين الشيطان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما الفرق بينى وبين الشيطان

مُساهمة من طرف شيرى ابراهيم في الإثنين 22 أكتوبر 2007, 19:38

ما الفرق بينى و بين الشيطان؟
لم أسأل نفسى يوما هذا السؤال حتى وقعت عيناي على هذه الآية
" أنت تؤمن أن الله واحد. حسنا تفعل. و الشياطين أيضا يؤمنون و يقشعرون. " ( يع 19:2 )
إذن ما الفرق بينى و بينهم ؟
سألت... و عرفت أن إيمان الشيطان هو إيمان نظرى
مجرد إقتناع عقلى بوجود الله
و الأدلة كثيرة و لكنها واضحة فى قصة أيوب الصديق , فالشيطان يؤمن أن الله هو الذى أعطاه كل هذا النعيم و يؤمن انه الوحيد القادر أن يرفعه عنه
و رغم ذلك , يملأ الدنيا شرورا ... لذا هو إيمان ميت
و لكن مكتوب أيضا أن ال " إيمان بدون أعمال ميت " ( يع 20:2 )
هل أنا إيمانى ميت ؟ مثل الشيطان ؟؟!
و إن كان الإيمان الخالى من الأعمال الصالحة إيمان ميت...
فماذا يكون إيمانى هذا المشحون بالأعمال الردية و الخطايا ؟
شعور مخيف... رهيب
ألا يكفى إيمانى بكفارة المسيح كمخلص لى لأنال الخلاص ؟
قطعا لا
فالإيمان الميت لا يخلص صاحبه ( يع 14:2)
يقول الكتاب
" و كما أن جسم الإنسان يكون ميتا إذا فارقته الروح , كذالك يكون الإيمان إذا فارقته الأعمال " ( يع 26:2 )
" أنت لك إيمان و أنا لى أعمال. أرني كيف يكون إيمانك من غير أعمال , و أنا أريك كيف يكون إيماني بأعمالي " ( يع 18:2 )
إذن ما هى الأعمال التى تجعل إيماني فاعلا... قادرا أن يخلصني ؟
الإيمان العامل بالمحبة (غلا 6:5 )
" لا نحب بالكلام و لا باللسان , بل بالعمل و الحق " ( 1يو 18:3 )
و هو مشروح بالتفصيل فى إصحاح المحبة ( 1كورنثوس 13 )
الإيمان العامل بحفظ وصايا الله
" من قال عرفته , و هو لا يحفظ وصاياه , فهو كاذب و ليس الحق فيه " (1يو 4:2)
لقد قرأت عن العبد الذى أعطاه سيده وزنة واحدة ( مت 25 / لو 19 )
أنتهى إلى عذاب أبدى
لماذا يا رب ؟! فهو لم يخسر فيها
لم يخسر... و لكنه لم يربح !
لم يسئ استخدام عطاياه... و لكنه لم يحسن استغلالها
و كل شجرة لا تصنع ثمرا , تقطع و تلقى فى النار ( مت 10:3 )
فمن يملك المال... هل ينفقه فيما يمجد اسم الله ؟
و من أعطى موهبة ما , كالتمكن من الكمبيوتر مثلا أو الذكاء أو... كيف استخدم هذه العطية ؟
فى الخير أم الشر ؟
كيف إستفادت منه الكنيسة و شعبها ؟
و أنا... ماذا فعلت بوزناتى ؟
ماذا فعلت بالنعم والعطايا التى منحنى الله إياها ؟
خفت أن اخسر
لا تخف
أنت تتاجر , و الله هو يدبر الربح
أنت تغرس و تسقى. و الله هو الذى ينمى ( 1كو 7:3 )
لأن مكافئتنا فى السماء ستكون بمقدار ما تاجرنا و تعبنا و ربحنا
و كل واحد " سينال أجرته بحسب تعبه " ( 1كو 8:3 )
فهل أنا مثل ذلك العبد... الذى لم يخسر؟
أم أن حالتى أسوأ منه...أسئ استخدام وزناتى , أتاجر و اخسر
و كلاهما سيلتقيان ... حيث البكاء و صرير الأسنان


صلوا لاجلى
شيرىfarao


avatar
شيرى ابراهيم
مدير
مدير

عدد الرسائل : 144
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 16/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى